كان رئيس الشؤون الدينية السيد أرباش ضيفاً على قناة “Diyanet” في مكة

كان رئيس الشؤون الدينية السيد أرباش ضيفاً على قناة “Diyanet” في مكة

10/ذو الحجة/1440

قال ضيف البث المباشر على قناة “Diyanet” من مكة ، رئيس الشؤون الدينية ، الأستاذ الدكتور علي أرباش: هدفنا الرئيسي هو أن يتمكن حجاجنا من تأدية فريضة الحج وتأمين رجوعهم إلى مساكنهم بشكل سالم

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş, Mekke’de Diyanet TV’ye konuk oldu

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş, Mekke’de Diyanet TV’ye konuk oldu

كان رئيس الشؤون الدينية ، الأستاذ الدكتور علي أرباش ضيفًا على برنامج "إلى رحلة الحج " ، الذي يعكس شعائر الحج على قناة “Diyanet”.

وقد صرح السيد أرباش ، ردا على أسئلة المذيع فوركان أكتيبي ، بأن كل حاج في الأراضي المقدسة يعتبر كأمانة وقال: لدينا أكثر من 85 ألف حاج هنا مع الموظفين ، إن خدمتهم تعتبر عبادة. إن هدفنا الرئيسي هو أن يتمكن حجاجنا من تأدية فريضة الحج وتأمين رجوعهم إلى مساكنهم بشكل سالم

وقال السيد أرباش ملفتا الانتباه إلى بُعد الإرشاد والتعليم في الحج: الحج هو تعليم لنا جميعًا. الحج هو الإرشاد. الحج هو وسيلة مهمة جدا للبشر لكي ينضجوا ويتتشكل حياتهم وفقا لجوهر الخلق. يجب أن لا ننسى الدروس التي سوف نأخذها هنا. من الضروري أن نترك هذا المكان ونحن قد زاد إيماننا وأن نواصل حياتنا على هذا النمط.

وأوضح رئيس الشؤون الدينية ، السيد أرباش ، بأن هناك 15 فريق منفصل يعمل على توفير الخدمات الصحية و إمكانية التعبد بشكل مريح وإعادتهم لبلدهم بشكل سالم وأكمل قائلا:

نحن نسعى جاهدين لنضمن لحجاجنا أن لا يجدوا صعوبة في العبادة من حيث التنقل والصحة والغذاء. بالإضافة إلى ذلك ، وقبل وصول الحجاج ، نحن كرئاسة الشؤون الدينية نقوم بتعليم أنفسنا. فقبل شهور من بداية الحج يقوم الموظفو الديانة لدينا ورؤساء المجموعات والمسؤولون عن الإرشاد وجميع موظفينا بإجراء الاستعدادات وعمل التحضيرات اللازمة. كما يتم إخبار حجاجنا من قبل موظفينا من اللحظة التي يستقلون فيها الطائرة للوصول إلى هذه الأراضي المقدسة و تبدأ مهمة الإرشاد من تلك اللحظة.

"عرفات هو مكان للشكر و التأمل. يجب عليكم استغلال كل لحظة"

وقد صرح السيد أرباش بأن الحجاج سيصبحون حجاجًا بعد وقفة عرفات وقال: يجب ألا ننسى أبداً ما اكتسبناه هنا ويجب أن نعيش كمسلمين صالحين. كما يجب على حجاجنا أن يستغلوا كل لحظة من وقفة عرفات لإن عرفات مكان تستجاب فيه الدعوات. ولنصلي و ندعو و نلح في دعواتنا و نستغفر ونتأمل ونراجع أعمالنا التي عملناها في حياتنا. ولنفكر في يوم الحساب فإن هذا المكان هو مكان للتأمل. لذا دعونا نفكر في خطبة وداع نبينا صلى الله عليه وسلم.

"التبذير والإسراف يزعزعان استقرار العالم"

في إشارة إلى أن الإسلام دين التوازن ، قال السيد أرباش:

بسبب عدم تطبيق مبادئ الإسلام ، فإن العالم قد أصبح غير متوازن. المبادئ الإسلامية لها تأثير على موازنة العالم. وعندما يتم تطبيق مبادئ الإسلام ، فإن توازن العالم يتحسن. أحد هذه الموازنات هي الإنفاق. فمثلما يؤدي الإسراف إلى تعطيل توازن العالم فالإنفاق يستعيده. نقول أن الهدر والإسراف حرام شرعا ولكن لماذا هو حرام؟ لأنه يعطل توازن هذا العالم. إن إعادة التوازن لهذا العالم في أيدينا ، في أيدي المسلمين. نبينا صلى الله عليه وسلم عين من قبل ربنا في هذه الديار لاستعادة توازن العالم غير المتوازن. هنا حوّله القرآن إلى حياة معيشية و نحن بدورنا نحاول إيصال هذه الرسائل إلى حجاجنا.

"لنحرص على إعطاء توكيلاتنا للأضاحي لوقف الديانة التركي"

صرح السيد أرباش ، عن الفعالية المنظمة من قبل رئاسة الشؤون الدينية و وقف الديانة التركي "تنظيم الأضاحي بالوكالة" قائلا: لقد أوصلنا لحم الأضاحي لقرابة 17 مليون أخ من إخوتنا حول العالم ، وهذه السنة بإذن الله إن استمر شعبنا بتوكيلنا في الأضاحي فإننا نهدف إلى إيصالها لقرابة ال 20 مليون. حملتنا هذه السنة مستمرة داخل وخارج البلاد. واعتبارا من اليوم فقد تبقى لنا يومان فقط لذا أوصي شعبنا مرة أخرى بأن يقوموا بتوكيل رئاسة الشؤون الدينية و وقف الديانة التركي بأضاحيهم.