دعاء وقفة عرفة لرئيس الشؤون الدينية السيد أرباش

دعاء وقفة عرفة لرئيس الشؤون الدينية السيد أرباش

20/ذو الحجة/1440

قام رئيس الشؤون الدينية الأستاذ الدكتور علي أرباش بالدعاء على صعيد عرفة

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

Diyanet İşleri Başkanı Erbaş’tan Arafat'ta Vakfe duası

آمـــين!
 سبحان ربي العلي الأعلى الوهاب.

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمٰـنِ الرَّحيمِ.

الحمد للهِ رب العالمين. والصلاة والسلام على رسولنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين.

رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّميعُ الْعَليمُ. وَتُبْ عَلَيْنَا يَا مَوْلٰــنَآ إِنَّكَ أَنْتَ التَّــوَّابُ الرَّحيمُ.

وَاهْدِنَا وَوَفِّقْـنَآ إِلَى الْحَقِّ وَإِلٰى طَريقٍ مُسْتَـقيمٍ. بِـبَـرَكَـةِ الْقُرْأٰنِ الْعَظيمِ.

وَبِحُرْمَـةِ مَنْ أَرْسَلْـتَـهُ رَحْمَةً لِلْعَالَمينَ. وَاعْفُ عَـنَّا يَا كَريمُ. وَاعْفُ عَـنَّا يَا رَحيمُ.

وَاغْفِرْ لَـنَا ذُنُـوبَـنَا بِفَضْلِكَ وَجُودِكَ وَكَرَمِكَ يَآأَكْرَمَ الْاَكْرَمينَ و يا أرحم الراحمين.
اَللَّهُمَّ اهْدِنِيا فِيمَنْ هَدَيْتَ، وَعَافِنِا فِيمَنْ عَافَيْتَ، وَتَوَلّنا فِيمَنْ تَوَلَّيْتَ، وَبَارِكْ لنا فِيمَا أَعْطَيْتَ، وَقِنا شَرَّمَا قْضَيْتَ.

فَاِنَّكَ تَقْضِي وَﻻ يُقْضَى عَلَيكَ، وَاِنَّهُ لا يَذِلُّ مَنْ وَالَيْتَ، وَﻻ يَعِزُّ مَنْ عَادَيْتَ، تَبَارَكْتَ رَبَّنَا وَتَعَالَيْتَ،

اللَّهُمَّ أَلَّفْ بَيْنَ قُلُوبِنَا، وَأَصْلِحْ ذَاتَ بَيْنِنَا، وَاهْدِنَا سُبُلَ السَّلامِ، وَنَجِّنَا مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ، وَجَنِّبْنَا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ، وَبَارِكْ لَنَا فِي أَسْمَاعِنَا وَأَبْصَارِنَا وَقُلُوبِنَا وَأَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا، وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيم.

اللَّهُمَّ افْتَحْ لَنَا أَبْوَابَ رَحْمَتِكَ وَسَهِّلْ لَنَا أَبْوَابَ رِزْقِك.

رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلِي.

وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

لبيك اللهم لبيك. لبيك لا شريك لك لبيك. إن الحمد والنعمة لك والملك. لاشريك لك.

"لبيك اللهم لبيك، لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، لبيك اللهم لبيك،إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك" اللهم يا ربنا إنا نسألك ألا نحيد عن التوحيد والوحدة!

يا ربنا يا من خلقتنا وخلقت الكائنات وجميع الموجودات بقدرتك التي لا تفنى ولا تنفذ!

بيدك الملك تهبه لمن تشاء وتنزعه ممن تشاء. أنت خالقنا وأنت على كل شيء قدير. أنعمت علينا بآلائك ونعمك التي لا تحصى. فلك دائم الحمد والشكر يا رب!

اللهم يا رب الكعبة المشرفة!

لقد أنعمت علينا في هذا اليوم بهذا اللقاء الذي لطالما تاقت أنفسنا إليه أعواماً عديدة. ولقد قبلتنا في صعيد عرفات المقدس لنكون في حضرتك الجليلة. ولقد قبلتنا ضيوفاً في بيتك المقدس. فلك دائم الحمد والثناء يا رب!

أنت سلطاننا، أنت مقصدنا ومطلبنا، أنت محبوبنا، أنت معبودنا، فنسألك اللهم أن تملأ قلوبنا بطاعتك ومحبتك!

اللهم إننا آمنا بجنابك، وصدقنا بكتابك، وبقينا عند عهدنا ووعدنا واتبعنا سنة رسولك الكريم. اللهم إنا سمعنا دعوتك فستجبنا لأوامرك. وسرنا في طريقك. فلا نسألك غير عفوك ورضاك يا رب فأكرمنا اللهم بلطفك وكرمك!

اللهم إنا نصلي ونسلم على من كان رحمة للعالمين وفخر الكائنات أجمعين سيدنا المصطفى محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم. فنسألك اللهم أن تبلغ روحه الطاهرة سلامنا ومحبتنا وحبنا يا رب!

اللهم لقد أرسلت حبيبك شاهداً ومبشراً ونذيراً. وجعلته إماماً مرشداً بجميل أخلاقه للإنسانية والناس أجمعين. وأحببت حبيبك وحببت فيه كائناتك ورفعته من مقام إبراهيم إلى مقام المحمود. فنسألك اللهم أن تجعل منا أمة تليق بأن تكون أمته يا رب!

ونسألك اللهم أن تنعم علينا بالإجتماع تحت رايته يوم الحشر كما جمعتنا هنا في وطنه وبلاده! ونسألك اللهم أن تثبتنا في هذه الدنيا على طريقه الجليل وأن تجعلنا جيراناً له في جنانك يا رب!

اللهم إنا نسلم على أهل بيته الأطهار وأصحابه الأخيار ومن جعل من أخلاقه دستوراً لحياته من المؤمنين الأبرار فبلغهم سلامنا يا رب!

اللهم إنا نشهدك أننا نصلي دائماً ونسلم على سيدنا آدم وسيدتنا حواء وسيدنا إبراهيم وسيدنا اسماعيل وأمنا هاجر وعلى جميع الأنبياء والمرسلين ممن كافحوا بأفضل الطرق في سبيل القيم التي يمثلها التوحيد والرحمة والعدالة والحج وممن تركوا لنا ذكراهم العطرة في هذه المدينة المباركة. فنسالك اللهم أن تبلغهم سلامنا، وألا نحيد عن طريقهم المقدسة يا رب!

اللهم يا من قلوبنا بيدك!

اللهم إننا في أرض الوحي مكة المكرمة التي شرَّف حبيبك محمد صل الله عليه وسلم الدنيا بولادته على أرضها. وإننا على صعيد عرفات الذي رُفعت منه استغاثات سيدنا آدم عليه السلام لتصل إلى عرش الرحمن. ومن هذه الأرض الطيبة المباركة نعرض حالنا عليك. فنسألك اللهم أن تعاملنا وتجازينا برحمتك يا رب!

اللهم إننا أطعنا أمرك، وشرفنا بدعوتك، وآمنا بك وحدك، وتوجهنا إليك، فنسألك اللهم أن تجعل إرادتنا طوع مرادك يا رب!

اللهم إنك خلقتنا في أحسن تقويم. وأظهرت لنا بواسطة وحيك الحق القويم. وتجلى عظيم لطفك بإرسالك الرسول الكريم. اللهم فلا تزل أقدامنا عن صراطك المستقيم. واجعل الهداية دائماً من نصيبنا يا رب!

اللهم إنا لا نعبد سواك ونسألك العون وحدك. فنسألك اللهم أن تحفظنا من أن نطلب العون من سواك أو أن نذل ونحني جباهنا لسواك يا رب!

اللهم يا رب إننا عباد عاجزين، اتبعنا أهواءنا لاهين، وتركنا أوامرك مهملين، وها قد أتينا بابك بالندامة محفوفين. فلطفت بنا، وأكرمتنا، وقبلتنا في حضرتك. إنا أتيناك راغبين آملين، أتيناك محبّين، فلا تردنا خائبين يا رب!

اللهم قد أثقلتنا الذنوب، وأتعبت قلوبنا الخطايا والعيوب، وها نحن نفتح أكفنا بحزن يسود القلوب، فلا ملجأ لنا إلى أنت. وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين. إنا لجأنا لعنايتك وطرقنا بابك، إنا لجأنا لهدايتك وأردنا لطفك، لم نعبدك حق عبادتك فطلبنا عفوك، فنسألك اللهم أن تعفو عنا يا رب!

اللهم إنا نعوذ بعفوك من عذابك، وبرحمتك من غضبك وعقابك، ونسألك اللهم ألا تتركنا وحدنا دون عونك وحولك ولا تذرنا عاجزين دونك يا رب!

اللهم، إنا نتضرع إليك باستغاثة أبي البشر آدم عليه السلام التي كانت سبباً في قبول توبته:

رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِر۪ينَ.

اللهم إنا نقرُّ بذنوبنا إليك، ودموعنا شاهدة على صدق توبتنا إليك. فنسألك اللهم ألا تردنا من حضرتك خائبين وقد رفعنا أكفنا إليك راجين وتوجهنا إليك بقلوبنا خاشعين يا رب!

اللهم لا تحرقنا نحن عبادك الذين أحرقتهم نار الندامة بنار جهنم يا رب!

اللهم إنا نلجأ إليك من خطايانا. وجئنا إليك نادمين بحق على كل عيوبنا مما علمنا منها وما لم نعلم، من خفيها وجليها، من صغيرها وكبيرها. اللهم إنا نلجأ إليك ونحن موقنون بعفوك. ولا طاقة لنا على حمل خطايانا وذنوبنا. فنرجو مغفرتك ونسألك رحمتك. أنت ربنا، أنت أعلم بنا من أنفسنا. فنسألك اللهم أن تقبل ندامتنا وتوبتنا يا رب!

اللهم إنك عفو تحب العفو فعف عنا يا رب!

اللهم إنا عزمنا ألا نعود إلى الذنوب والمعاصي، فزد وقوي عزيمتنا وصبرنا. اللهم ومدنا بقوة وإرادة نجابه بهما الشيطان والنفس. اللهم ولا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين يا رب!

اللهم إنا نعاهدك بقلب صادق مخلص على أن نصحح أحوالنا، وأن ندعو بعد اليوم إلى طريق الخير وأن نرافق الأخيار، وأن نبتعد عن طريق الشر والأشرار. فنسألك اللهم أن توفقنا لأن نفي لك بوعدنا يا رب!

اللهم إنا عزمنا ألا نحيد عن كتابك الكريم وطريق نبيك القويم وعن الإيمان والعبادة والاستقامة حتى آخر أنفاسنا. فنسألك اللهم أن تجعلنا ممن يثبتون على عزمهم يا رب!

اللهم يا رب يا من تبدع الوسائل كي تعفو عن عبادك!

إنك قد دعوتنا إلى كعبتك. وقبلتنا ضيوفاً لك في بيتك المحرم. فنسألك اللهم أن تقبل نوايانا، وتوبتنا، وحجنا، وعمرتنا، وعبادتنا، وطاعتنا بنواقصها وقصورها يا رب!

إنا أتينا كي نجدد عهدنا إليك بالإيمان والعبودية. ولبسنا لباس الإحرام الذي يشبه الكفن الأبيض متحررين ومنسلخين من كل شيء دنيوي. فأحسسنا بالموت قبل أن نموت. وتركنا خلفنا جميع من أحببنا وما أحببنا. وتوجهنا والتجأنا إليك بنداء "لبيك" منذ أن خرجنا من بيوتنا وبلادنا.

والآن من صعيد عرفات ومن وقفتنا هذه نتوجه جميعاً إليك مرة أخرى مرددين؛

"لبيك اللهم لبيك. لبيك لا شريك لك لبيك. إن الحمد والنعمةَ لك والملك. لا شريك لك."

اللهم إنا نلجأ لرحمتك ودائم لطفك ونسألك ألا ترد تلبيتنا هذه بلا جواب يا رب!

اللهم يا رب يا من وسعت رحمتك كل شيء وأحاطت به!

إن رسولنا الأكرم قد قال "الحج عرفه"

"خير الدعاء، دعاء يوم عرفة"

وها نحن اليوم هنا فوق عرفات الذي خطب عليه النبي خطبة الوداع في جموع المسلمين الذين فاقت أعدادهم المئة ألف مسلم. ونحن الآن كأمته صل الله عليه وسلم في حضرتك يا رب. وإننا نتضرع إليك وندعوك أن تعف عنا. ونسألك أن تستجيب دعاءنا يا رب!

اللهم إننا فوق هذا الصعيد مع ملايين المسلمين من إخوتنا من كل مكان، إيماننا واحد وإقرارنا واحد ونيتنا واحدة وأملنا ورجاؤنا واحد. فنسألك اللهم أن تجعل منا إخوة وأحبة كما كان النبي صل الله عليه وسلم مع أصحابه يا رب!

اللهم إنا أتينا ووقفنا بحضرتك نتوسل ونتضرع إليك. اللهم فلا تردنا من هنا خائبين، وتقبل دعاءنا يا رب العالمين! اللهم وتقبل وقفتنا، وأنعم علينا بفضل عرفات، وافتح أذهاننا وأفئدتنا إلى الحق يا رب!

اللهم إننا جميعا في حضرتك بنسائنا ورجالنا وشيبنا وشبابنا والطاهرين من أطفالنا وأولادنا ومن تقوست ظهورهم من عجائزنا. جئناك نتوسل إليك بدعوات المظلومين ومن لا أهل لهم والمغتربين، فنسألك ألا تُحزن من ينتظر منك النصرة والغوث يا رب!

اللهم يا رب!

إنك قد أنزلت إلينا كتابك. وأخبرتنا عن ذاتك ووحدانيتك. فنسألك اللهم ألا نحيد عن طريق كتابك الكريم، وتوجيهه، وهدايته، ونوره. ونسألك اللهم أن تنير قلوبنا بنوره المبين يا رب!

اللهم يا رب يا من منحت عبادك الأمل بواسع رحمتك!

حيث قلت في كتابك العظيم؛

قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذ۪ينَ اَسْرَفُوا عَلٰٓى اَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللّٰهِۜ

اللهم وإنا نتضرع إليك وقد لجأنا لهذه البشرى. فعاملنا اللهم برحمتك، ولا تضيع آمالنا يا رب!

اللهم إنك خلقتنا في أحسن تقويم. وجعلتنا أشرف مخلوقاتك أجمعين. ووهبتنا عقلاً ووجداناً مختلفين. وقد حملتنا أمانة الإيمان بك وعبادتك وإعمار أرضك وإصلاحها. فنسألك اللهم أن تجعلنا من الذين يعلمون الغاية وراء خلقك لنا وممن يستقيمون على طريق الحق يا رب! ولا تجعلنا اللهم من الذين يعيثون فساداً ويسعون في الأرض خراباً ومن الذين يفسدون راحة الإنسانية وسعادتها يا رب! اللهم وأنعم علينا بالعيش في ظل الشعور بعبوديتك والإيمان بك حتى آخر أنفاسنا يا رب!

اللهم يا رب يا من عظم شأنه!

اللهم إنك قد وضعت في قلوبنا حب بيتك المحرم. فقصدنا سبيله بحبه محفوفين. اللهم ووقفنا وقفتنا بعرفات مكشوفي الرؤوس، حفاة الأقدام، خاشعي الرقاب. اللهم ها نحن في حضرتك كما لو كنا يوم القيامة، يوم المحكمة الكبرى ننتظر حكمك. اللهم واجتمعنا في هذا الصعيد وقد لذنا وعذنا بلطفك، وإحسانك، وعفوك، وعنايتك. فنسألك اللهم ألا تردنا من حضرتك خائبين يا رب!

اللهم إنا نتضرع إليك من هذا الصعيد صعيد الرحمة؛

اللهم اغفر لنا، اللهم واجعلنا مطمئنين في هذه الدنيا وفي الآخرة!

اللهم أرنا رحمتك، اللهم واجعلنا معززين في هذه الدنيا وفي الآخرة!

اللهم اهدنا طريق الاستقامة، اللهم ولا تجعلنا نحيد عن طريقها!

اللهم انظر لنا بعين الرحمة، اللهم ولا تحجبنا عنك يوم الحشر الأعظم!

اللهم يا رب يا من قبلتنا في ضيافتك بدعوة جليلة مثل دعوة الحج!

اللهم لقد ألقينا بسلامنا إلى الحجر الأسود وإلى الكعبة المشرفة قائلين "بسم الله الله أكبر."

اللهم يا رب فباعد بين أيدينا التي رفعناها نطلبك السلام والسلامة وبين الظلم والشرور!

اللهم يا رب واحفظ عيوننا التي نظرت ورأت كعبتك المشرفة من النظر بعدها إلى الحرام!

اللهم يا رب واحفظ أرجلنا التي طافت بكعبتك وأتمت السعي لك من المشي في الحرام والآثام!

اللهم يا رب واحفظ ألسنتنا التي ذكرتك وسبحتك من قول الكذب، والقذف، والغيبة، والنميمة!

اللهم يا رب ولا تزلَّ أقدامنا طوال حياتنا عن الإخلاص وفعل الخير والاستقامة والصدق؛ واجمعنا بعبادك الصالحين الصادقين يا رب!

اللهم إنا قد تركنا الدنيا وكل أمر دنيوي بإحرامنا من ميقاتك.

اللهم وقد عبدناك بطوافنا في مركز عالم الموجودات كلها، ووجهنا قلوبنا إلى قبلتك. اللهم فثبتنا على طريق قبلتك فلا نحيد عنها يا رب!

اللهم إنا قد توجهنا إليك بقلوبنا بعد أن ملأها حب التوحيد، وسلمنا إليك أمرنا. اللهم وقد جعلنا رضاك ركيزة حياتنا وعاهدنا أنفسنا في كل طواف طفناه على أن نسير في طريقك القويم. فزين قلوبنا بالإيمان والتقوى والإخلاص وجميل الأخلاق، واجعلنا اللهم من الذين يثبتون على عهدهم ووعدهم يا رب!

اللهم إنا قد قصدنا الحق بسعينا هذا، وتجاوزنا بالإيمان قلة الحيلة واليأس والقنوط. اللهم وإنا قد وجهنا قلوبنا وأفئدتنا إليك كما فعلت أمنا هاجر. اللهم وقد سلمنا أولادنا وأطفالنا وأحبابنا لرحمتك وقدرتك. فنسألك اللهم ألا ترد سعينا وجهدنا هذا يا رب!

اللهم يا رب يا من بيده واسع الرحمة والمغفرة!

اللهم إن رسولنا الأكرم صل الله عليه وسلم قال في خطبته التي ألقاها في هذا المكان قبل أربعة عشر قرناً من الزمان:

" يَا أَيُّهَا النَّاسُ، أَلَا إِنَّ رَبَّكُمْ وَاحِدٌ، وَإِنَّ أَبَاكُمْ وَاحِدٌ، كُلُّكُم لِآدَمَ وَآدَم مِنْ تُرَاب، أَلَا لَا فَضْلَ لِعَرَبِيٍّ عَلَى أَعْجَمِيٍّ، وَلَا لِعَجَمِيٍّ عَلَى عَرَبِيٍّ، وَلَا لِأَبْيَضَ عَلَى أَسْوَدَ، وَلَا أَسْوَدَ عَلَى أَبْيَضَ إِلَّا بِالتَّقْوَى."

اللهم فإنا نسألك أن تبعدنا في هذا العصر الذي عادت فيه البشرية من جديد إلى العصبية الجاهلية محاطة بعلة العرقية والقومية، عن كل فكر ومفهوم عليل يقودنا إلى كل عرقية مقيتة وتفرقة بغيضة، ونسألك اللهم أن تنعم علينا بميزان التقوى نتخذه مقياساً تحتكم إليه قلوبنا ونحكم به بيننا ويحتكم إليه أهل الأرض جميعا يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تنجنا من الكبر والرياء، ومن وهم الإستعلاء؛ اللهم وألبسنا لباس التواضع والتقوى يا رب!

اللهم إن نبينا صل الله عليه وسلم قد قال "ومَنْ كَانَتْ عِنْدَهُ أَمَانَةٌ فَلْيُؤَدِّهَا إِلَى مَنْ ائْتَمَنَهُ عَلَيْهَا". وما أكثر الأمانات التي هي عندنا. اللهم إنا قد أضعنا إحساسنا بالحق. ولم نراعي حق العباد. فنسألك اللهم أن تنعم علينا بأداء جميع أماناتنا المادية منها والمعنوية وتسليمها لأصحابها بحقها! اللهم ونسألك أن تجعلنا أمة تليق بأن تكون أمة نبيك محمد الأمين صل الله عليه وسلم يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تجعلنا من الذين هم لأماناتهم راعون، ولعهدهم موفون، ولوعدهم صادقون. اللهم واجعنا من الذين يأتونك وقد تطهروا من حقوق العباد كلها. ونسألك اللهم أن تنجنا من غلبة الديون وأثقالها يا رب!

اللهم إن رسولنا صل الله عليه وسلم قد قال من هذا الصعيد؛ " إنَّ دِماءَكُم، وأمْوالَكم وأعْراضَكُم حرامٌ عَلَيْكُم". فنسألك اللهم أن تفوت الفرصة على كل من يستهدف أموالنا، وأرواحنا ودماءنا، وأعراضنا، وأخوّتنا ووحدتنا يا رب!

اللهم إن رسولنا الأكرم صل لله عليه وسلم قد أعلن من هذا الصعيد للإنسانية جمعاء عن انتهاء دعاوى الدم الجاهلية بقوله إن دماء الجاهلية موضوعة. فنسألك اللهم أن تفوت الفرصة على كل من أراق الدماء بغير حق، وعلى كل من سعى خلف كل انتقام وثأر، وعلى كل من أجج دعاوى الدماء ورعاها يا رب!

اللهم إن رسولنا الكريم صل الله عليه وسلم قد أعلن من هذا الصعيد أنه قد وضع الربا الذي يمحق البركة والجهود والحقوق بكل أشكاله حيث قال وإن ربا الجاهلية موضوع. فنسألك اللهم أن تنجنا وشعبنا والإنسانية جمعاء من كل استغلال ومن بلاء الربا الذي هو وسيلة للاستغلال يا رب!

اللهم إن رسولنا الأكرم صل الله عليه وسلم قد قال من هنا من هذا الصعيد " أيها الناس! اتقوا الله في النساء واستوصوا بهن خيراً. فإنكم إنما أخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله". فنسألك اللهم أن تجعلنا من الذين يعاملون أزواجهم خير المعاملة، ويحفظون أماناتهم ويرعونها كما يحفظوا أنفسهم يا رب!

اللهم يا رب يا جليل الأجلَّاء!

اللهم إن رسولك الكريم صل الله عليه وسلم وصحابته الأخيار قد عانوا في هذه المدينة المباركة أشد المعاناة، وتحملوا أشد الصعوبات وعاشوها في سبيل الإسلام العظيم ومن أجل بلوغ الحق والحقيقة.

اللهم لقد صبروا، وكافحوا وناضلوا، وهاجروا في سبيلك ورغم ذلك لم يتخلوا عن دعواهم الحق أبداً. فنسألك اللهم أن تنعم علينا بالسير في طريق التوحيد وفي سبيل الوحدة بالإيمان نفسه، وبالعزم والإصرار نفسه، وبالصبر نفسه يا رب!

ونسألك اللهم أن تجعلنا من الذين هم مثل سيدنا أبي بكر الصديق في صداقته وإخلاصه، ومثل سيدنا عمر الفاروق في عدالته وعدله، ومثل سيدنا عثمان في حيائه وعفته، ومثل سيدنا علي في علمه وشجاعته يا رب!

ونسألك اللهم أن تجعلنا ممن يتوشحون النبل والأصالة، والعفة، والإخلاص، والعلم مثل سيدتنا خديجة، وسيدتنا عائشة، وسيدتنا فاطمة، وكل أمهاتنا يا رب!

اللهم يا رب يا من علمتنا كيف ندعوك ونتضرع إليك!

اللهم إنا ندعوك بآيات كتابك التي علمتنا إياها؛

 رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّـَٔاتِنَا وَتَوَفَّـنَا مَعَ الْاَبْرَارِۚ

رَبَّنَا وَاٰتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلٰى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيٰمَةِۜ

رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَٓا اِنْ نَس۪ينَٓا اَوْ اَخْطَأْنَاۚ

رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَٓا اِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذ۪ينَ مِنْ قَبْلِنَا

 رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِه۪

وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا اَنْتَ مَوْلٰينَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِر۪ين

اللهم إنا نتضرع إليك بدعاء رسولك الأكرم صل الله عليه وسلم:

اَللّٰهُمَّ حَبِّبْ إِلَيْنَا الْإ۪يمَانَ وَزَيِّنْهُ ف۪ي قُلُوبِنَا، وَكَرِّهْ إِلَيْنَا الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ، وَاجْعَلْنَا مِنَ الرَّاشِد۪ينَ.

اَللّٰهُمَّ إِنّا نعُوذُ بِكَ مِنْ عِلْمٍ لَا يَنْفَعُ وَمِنْ قَلْبٍ لَا يَخْشَعُ وَمِنْ نَفْسٍ لَا تَشْبَعُ وَمِنْ دُعَاءٍ لَا يُسْتَجَابُ.

اللهم إنا نسألك أن تحفظنا وذريتنا من كل خيانة، ومن كل كفر وشرك، ومن كل نفاق وفساد، ومن أن نعصي أوامرك التي أمرت أو أن نقع في حرماتك التي حرَّمت، ومن كل فساد أخلاقي يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تحفظ قلوبنا من النفاق، وأعمالنا من الرياء، وألسنتنا من الكذب، وأعيننا من الحرام والمحرمات يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تنعم علينا بأن تكْفنا بحلالك عن حرامك، وبطاعتك عن معصيتك، وأن نستشعر أنك ترانا وتسمعنا كل لحظة وآن، وأن نستشعر أنك سوف تحاسبنا على ما قدمنا يا رب!

اللهم إنا نعوذ بك من أن نظلم أو أن نُظلَم. ونسألك اللهم أن تجعلنا ممن يقفون في وجه الظلم، وينصرون المظلوم، ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر، ويتبعون الحق وينصرونه، ويدعون إلى العدل والمرحمة والرحمة يا رب!

اللهم يا رب يا من بيده واسع الرحمة والمغفرة!

اللهم إنا نسألك أن تقدر الخير لعوائلنا، وأولادنا، وأقربائنا، وأحبابنا.

رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّق۪ينَ إِمَامًا.

اللهم إنا نسألك أن تعفو وتغفر لأمّهاتنا، وآبائنا، وأزواجنا، وأبنائنا، وأقربائنا، وجيراننا، وأحبابنا وجميع المؤمنين والمؤمنات. ونسألك اللهم أن تتغمدهم جميعاً بواسع رحمتك وألا تحرمهم منها يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تجعل بيوتنا التي نعيش فيها مع عوائلنا وأسرنا في طمأنينة ورضا أماكن رحمة، وسكينة، ومودة يا رب!

ونسألك اللهم أن تجازي أزواجنا المخلصين والمخلصات بجنان خلدك يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تقوي روابط الألفة، والمحبة، والمرحمة بيننا؛ ونسألك أن تُبعد عن أهلنا وذوينا كل كراهية، وغدر، وقسوة يا رب! ونسألك اللهم أن تجعلنا من المؤمنين الأخيار الذين يعاملون أزواجهم خير معاملة يا رب!

اللهم إنّا نسألك أن تنعم على إخواننا وأخواتنا ممن هم مقدمون على الزواج بالزوج والزوجة الصالحة ممن تقر بهم أعينهم وأنفسهم يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تجعل أبناءنا وبناتنا من الأبناء البارّين بنا واجعلهم خيراً لشعبنا وللإنسانية جمعاء يا رب!

اللهم واجعلهم من خَدَمة الإسلام والقرآن يا رب!

اللهم إجعلنا وذرياتنا من مقيمي الصلاة. واجعلنا ممن يعلمون الحلال ويعيشونه ويستشعرونه، وممن يعلمون الحرام ويجتنبونه يا رب!

ونسألك اللهم أن تحفظهم من شر القضاء وسوء البلاء، وأن تحفظهم من سيء العادات، ومن الإدمان على الممنوعات، ومن الأوساط السيئة، ومن التيارات الباطلة، ومن الهموم والشرور والآثام المادية منها والمعنوية يا رب!

اللهم أنر بصيرة أولادنا وشبابنا وأنر عقولهم، وأنعم عليهم يا ربنا بالنجاح في دروسهم ودراستهم. وهب لهم مجداً وسعادة. وافتح عليهم في قسمتهم ونصيبهم. ونسألك اللهم أن توفقهم لفعل الخير والخيرات، وأن تسدد خطاهم على طريق نبيك محمد المصطفى عليه أفضل الصلوات يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تُرنا فتوّة أولادنا، وألا نرى أحزانهم وهمومهم، وأن تسعدهم وترسم البسمة على وجوههم، وأن تأمنهم مما يخافون، وأن تبلغهم ما يأملون ويطلبون يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تنعم على عبادك من الذين تحترق قلوبهم على الذرية والإنجاب بصالح الذرية والولد يا رب!

اللهم إنا نسألك تسعد كل من قام على خدمة هذه البلاد المباركة الطيبة ديار الوحي ومدينة النبي صل الله عليه وسلم ومن قام على خدمة الحرمين الشريفين من الماضي إلى وقتنا الحاضر، ومن عمل من إخواننا من أجل أن يؤدي حجاجنا عبادة الحج على النحو الأفضل يا رب!

يا رب العالمين!

اللهم إنا نسألك أن تديم ملتنا العزيزة التي خدمت الإنسانية جمعاء وفق طريق ديننا الإسلامي العظيم منذ عصور مديدة، والتي هي أمل المكروبين وملجأ المظلومين وحامية المشردين ومن لا أهل لهم يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تنعم علينا وتكرمنا بالتعامل وفق عزة الإسلام ومجده، وبالوقوف في وجه كل شر وضيم وظلم، وبنصرة المظلومين، والمهاجرين، والوقوف إلى جانب المغتربين، واليتامى ومن لا أهل لهم من المشردين. وأن تعيننا وتقوينا على ذلك. ونسألك ألا نحيد عن هذا الشعور والوعي يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تخلّص وتحفظ بلادنا من كل الأعداء الداخليين والخارجيين الذين من شأنهم أن يزعزعوا بقاء ملتنا وشعبنا وأن يفسدوا أمننا وأخوّتنا يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تنعم علينا بالفراسة والبصيرة التي تنجينا من كل فتنة وفساد ومن كل غدر وخيانة يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تفوت الفرصة على كل من يسعى لإضعاف دولتنا وبلادنا بمختلف الذرائع والحيل، وعلى كل من يستهدف استقلالنا ومستقبلنا، وعلى كل الطامعين في ثرواتنا وبلادنا يا رب! اللهم وردّ كيد الظالمين، والخائنين، والكافرين إلى نحورهم يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تديم وتبقي وحدتنا، وأمننا، وأخوّتنا يا رب. اللهم واحفظنا من كل انقسام وتمزق، ومن كل خراب وتشتت، ومن كل فرقة وضعف ووهن يا رب!

اللهم إنا نسألك أن توفق وتنصر من يدافع ويكافح من أجل عقيدته، ووطنه، وعرضه، ومقدساته يا رب!

اللهم قوّنا، اللهم ولا تجعل عزّتنا، وأعراضنا، وشرفنا، ومقدساتنا تداس وتنتهك يا رب!

اللهم تولّنا بعنايتك، اللهم ولا تمكن كل الأيادي الخبيثة من الوصول إلى أماكن عبادتنا إلى الأبد يا رب!

اللهم لا تحرمنا من عونك، اللهم وأدم فينا أذانك الذي هو نداء باسمك إلى الدنيا جميعها يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تتغمد شهداءنا بواسع رحمتك من شهداء بدر إلى شهداء ملاذكرد ومن شهداء جناق قلعه إلى شهداء حرب الإستقلال، ومن شهداء الخامس عشر من يوليو إلى يومنا هذا يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تتغمد من وافته المنية من جرحانا بواسع رحمتك، وأن تنعم على جرحانا بالصحة وتهب لهم طول العمر وخيره يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تنصر جيشنا البطل، وعساكرنا، وشرطتنا، وجميع قوانا الأمنية براً، وجواً، وبحراً وعلى كل الأصعدة وأن تجعل لهم الغلبة يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تحفظ بلادنا وجميع بلاد المسلمين من كل الكوارث والنوازل السماوية منها والأرضية. ونسألك اللهم أن تجعل أرضنا خصبة مثمرة وأن تبارك لنا في محاصيلنا يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تكون عوناً لرجالات دولتنا ممن يسعون من أجل رفاه وأمن بلادنا، وممن يعملون من أجل أن يعم السلام والسلامة الإنسانيةَ جمعاء، ونسألك اللهم أن تحفظهم من كل تهلكة وغدر وسوء يا رب!

اللهم يا عظيم يا من ترد كيد الخائنين وتبطله!

اللهم إنا نسألك أن تفوت الفرصة على كل من يسعى لزرع بذور الفتنة والفساد من خلال استغلال الدين والظهور بصورة الحق المبين، وعلى كل من خان وغدر بدولتنا وشعبنا يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تحفظنا وذريتنا وبلادنا من شرور كل من يخدع الناس باسمك الكريم، ومن شرور كل من يستغل الإيمان والإخلاص يا رب!

يا رب!

اللهم يا رب إن الأحزان والدموع لا تنتهي في بلاد الإسلام. ولا تهدأ استغاثات الأمهات وآهات اليتمى من الأطفال والصغار. وها هم الظلمة المجرمون يعيثون فساداً وظلماً في ديار المسلمين. اللهم إن الأبرياء ممن ليس لهم ذنب إلا أن آمنوا بربهم عز وجل يخرجون من بيوتهم وأوطانهم، ويُقتلون ويشتت شملهم.

اللهم إننا لم نستطع أن نرفع الظلم عن هؤلاء المظلومين. ولم نتمكن من إيقاف البغاة الظالمين. اللهم إننا نشكوا إليك ضعف قوتنا وعجزنا على استحياء من جنابك. اللهم لقد رفعنا أكفنا بدعائك؛ فعف عنا ومدّنا بمدد من عندك يا رب.

اللهم انتصر للمظلومين يا رب!

اللهم انتصر للمظلومين يا رب!

اللهم انتصر للمظلومين يا رب!

اللهم أنت رب المستضعفين من عبادك في القدس، وفلسطين، واليمن، وكشمير، وأركان، وتركستان الشرقية، وحلب، ودمشق، وغزة وفي كثير من البلاد الواقعة تحت الظلم، اللهم أنت رب اليتامى من عبادك، اللهم أنت رب المحزونين من عبادك، اللهم فإننا نتضرع إليك بقلوب ملأتها ما في قلوبهم من أحزان وأوجاع.

اللهم لا تترك آهات الأبرياء والمظلومين في أيدي الظالمين يا رب!

اللهم وبلغنا الأيام التي ينتهي فيها ظلم الظالمين يا رب!

اللهم وارحمنا، وعجل اللهم في انتهاء أوجاعنا يا رب!

اللهم وأنعم علينا بعونك، وبدد اللهم دموعنا يا رب!

اللهم إنا نسألك بحرمة أكفنا المرفوعة فوق عرفات، وبحرمة القلوب والأفئدة المحترقة بحبك، وبحرمة الألسنة المتضرعة لك بإخلاص وصدق، وبحرمة حبيبك الأديب الذي أرسلته رحمة للعالمين، وبحرمة الكعبة المعظمة التي هي شعار وجودك، وأَحديّتك، وقدرتك، أن تدفع عن بلادنا وبلاد المسلمين كل ما يحيط بها من بلاء وشرور يا رب!

رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِر۪ينَ.

يا رب العالمين!

قلت وقولك الحق "إنّما المؤمنونَ إخوةٌ". ونحن يا رب لم نؤدي حق الأخوّة كما ينبغي. اللهم إننا قد فتحنا أبوابنا للمهاجرين واللّاجئين ولكننا لم نستطع أن نوقف الظلم عنهم. اللهم فاغفر لنا ولإخوتنا. اللهم ولا تدع في قلوبنا تُجاه الناس أي شر، وحقد، وعداوة. اللهم وألّف بين قلوبنا برحمتك يا رب!

اللهم يا من خلقت الإنسان وكرمته وشرفته على من سواه!

اللهم أكرمنا بأن نستعمل ما أعطيتنا وأنعمت به علينا من إمكانات فيما يرضيك يا رب.

اللهم إننا نسألك أن توفقنا لأن نكون أمَّة خيّرة تسعى لإعمار الأرض وإصلاحها، تأمر بالمعروف، وتنهى عن المنكر وتحاربه يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تكرمنا بالعمل من أجل عالم يعيش فيه الأطفال، والنساء، وجميع الناس في أمان، بلا خوف أو قلق، وبالعمل من أجل عالم ليس فيه جوع، وفقر، ودماء تسفك ودموع تنهمر، وبالسعي من أجل أن يسود هذه الأرض الخير والصلاح من جديد. ونسألك اللهم بقدرتك أن تجعلنا قادرين على تحقيق ذلك يا رب!

اللهم يا من تملك قلوبنا وأفئدتنا!

اللهم اجعل توفيقك لنا رفيقا! وقلِّب اللهم قلوبنا على الوجه الذي يرضيك. اللهم ولا تشغل قلوبنا بحب الدنيا الزائل الفاني؛ وازرع فيها حب الحياة الآخرة الأبدي الباقي. وطهر أفئدتنا وقلوبنا من كل الشرور والآثام من حقد، وكراهية، وغيرة، وكبر، ورياء. اللهم وزين قلوبنا بالمحبة، والرحمة، والشفقة والرأفة يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تمنّ علينا في عرفات ونحن في حضرتك بأن نبلغ العلم، وندرك أنفسنا وذواتنا ونعرفك حق معرفتك، وفي مزدلفة بأن ندرك رضاك ونستشعره، وفي منى بأن نبلغ حبك وودك، وعند رمي الجمرات بأن نرجم جميع أفكارنا وأحاسيسنا النفسية والشيطانية، وأن نتقرب منك بالأضحية ونحرها يا رب!

اللهم إنا نسألك قبل مغيب هذا اليوم وقبل أن نودع عرفات أن تعف عن خطايانا وسيئاتنا يا رب!

اللهم إنا نسألك قبل مغيب هذا اليوم وقبل أن نودع عرفات أن تستر عيوبنا وزلاتنا يا رب!

اللهم إنا نسألك قبل مغيب هذا اليوم وقبل أن نودع عرفات أن تُذهب كدرنا وكرباتنا يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تمن على من يتوق شوقاً للحج منذ سنين من إخواننا وأخواتنا وممن يتضرعون إليك بقولهم "اللهم أنعم علينا بأداء فريضة الحج"بتلبية ندائك ودعوتك. ونسألك اللهم أن تكتب ثواب الحج لمن يتوق ويتشوق إليه ولا يستطيع إليه سبيلا يا رب!

اللهم إنا نسألك أن ترحم إخواننا الذين رافقونا في رحلة الحج هذه لكن المنية قد وافتهم قبل أن يقفوا على عرفات وصعيده يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تتقبل كل عبادة ودعاء ونية لإخواننا من الذين قرؤوا القرآن وختموا أجزاءه في هذا المكان المقدس وهذا الزمان المبارك ليتقربوا به إليك، ومن الذين أرسلوا بصلواتهم وسلامهم، ومن الذين ذكروا وسبحوا وحمدوا، اللهم بلغهم جميعاً ما يأملون وأمِّنهم من الخوف والفزع. اللهم واغفر لنا جميع ما قدمنا يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تمن بشفاء المرضى من عبادك، وبدواء المكروبين من عبادك، وبأداء الدين عن المدينين من عبادك يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تنعم على إخواننا وأخواتنا هنا وفي بلادنا وفي كثير من الأماكن والبقاع حول العالم ممن يشاركوننا دعاءنا الذي ندعو به الآن ويؤمنون عليه بقولهم "آمين آمين" أن تنعم عليهم بأن تبلغهم جميل مرادهم الذي تهواه قلوبهم يا رب! اللهم ونسألك أن تجعل لهم نصيباً من فضل هذا الدعاء وبركته ومن مغفرتك وعفوك يا رب!

اللهم قد أنعمت علينا بنعمة الإيمان. فمنَّ علينا اللهم بالعيش في كنف الإيمان والعزة والعفة، وأنعم علينا اللهم بأن نسلم لك أرواحنا ونحن نردد كلمة التوحيد في آخر أنفاسنا بقولنا "أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله" يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تبارك لنا في عيد الأضحى الذي سوف ندركه غدًا، وأن تجعله وسيلة للمحبة والأخوَّة يا رب!

اللهم إنا نسألك أن تجعل من هذا العيد عيد أمن وسلام واستقرار لكل المسلمين الذين يتوقون منذ سنين لقضاء العيد بالمعنى الحقيقي له يا رب!

اللهم يا من أرسلت لنا نبيك محمد المصطفى صل الله عليه وسلم رسولاً لتنير طريقنا!

اللهم إنا نسألك من خير ما سألك منه عبدك وحبيبك ورسولك الكريم صل الله عليه وسلم. فأكرمنا به يا رب! اللهم وإنا نعوذ بك من شر ما استعاذك منه نبيك وحبيبك محمد صل الله عليه وسلم، فأعذنا واحفظنا منه يا رب!

اللهم يا رب!

اجعل حجنا حجاً مبرورا!

وسعينا سعياً مشكورا!

وذنبنا ذنباً مغفورا!

وعملنا عملاً مقبولا!

وأحسن عاقبتنا!

واجعل العقبى لنا الجنة!

واقبل اللهم منا وقفتنا هذه يا رب!

رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةَ وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةَ وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ

 وأدخلنا الجنة مع الأبرار، يا عزيز يا غفار يا رب العالمين

آمين، آمين، آمين... بحرمة طه ويس وسلامٌ على المرسلين والحمد لله رب العالمين.