الحجاج في المدينة المنورة

بينما بدأ قسم من الحجاج الذين أدوا فريضة الحج في الأراضي المقدسة يعودون إلى بلدانهم، انتقل القادمون إلى مكة أولاً إلى المدينة لزيارة المسجد النبوي حيث قبر رسولنا الكريم (ص). وبعد أن غدو حجاجاً غادر مكة ملايين المسلمين الذين جاؤوها من شتى أصقاع الأرض لأداء عبادة الحج. فأما الذين جاؤوا أولاً إلى المدينة ثم انتقلوا إلى مكة فيعودون إلى بلدانهم، وأما الذين جاؤوا أولاً إلى مكة فينتقلون إلى المدينة بعد إتمام فريضة الحج، ويزورون الأماكن المعنوية مثل المسجد النبوي حيث توجد الروضة المطهرة (قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم)، ومسجد القبلتين، ومسجد قباء، ومسجد الجمعة، وجنة البقيع الذي دُفِن فيه آلاف الصحابة، ومقبرة أحد. ويقضي الحجاج الذين يحرصون على الصلاة في المسجد النبوي معظم أوقاتهم في المسجد النبوي.
 
30 ألف حاجٍ يغادرون المدينة ويعودون إلى أرض الوطن...
أعطى رئيس فريق التنسيق والإسكان بالمدينة فاتح قورت معلومات حول الخدمات التي يتم تسييرها في المدينة في إطار منظمة الحج لعام 2017، وأضاف: "لقد اتخذنا في المدينة كافة التدابير في مجالات عديدة مثل خدمات الإرشاد وخدمات الصحة وخدمات الشحن ليؤدي الحجاج عبادتهم بشكلٍ سليمٍ وآمنٍ. وجعلنا الحجاج في المدينة يقيمون في فنادق قريبةٍ من المسجد النبوي. فأبعد فندق يبعد عن المسجد النبوي مسافة 700 متر".
وصرح رئيس فريق الأمتعة بالمدينة شكري تركمان بأنهم يقدمون طعاماً ساخناً للحجاج يومياً بقوله: "لدينا مصنع لديها قدرة على إنتاج طعام ساخن لعشرين ألف شخص يومياً بالمدينة".
 
القوافل التي بدأت تأتي إلى المدينة في 3 أغسطس/آب 2017 انتقلت إلى مكة في 27 أغسطس/آب للصعود إلى عرفات. أما القوافل التي جاءت أولاً إلى مكة لأداء فريضة الحج فشرعوا ينتقلون إلى المدينة بعد رمي الجمرات وعيد الأضحى. وبدأت عودة الحجاج الذين أنهوا زياراتهم في المدينة إلى أرض الوطن في 6 أيلول 2017. ومع عودة القافلة الأخيرة إلى الوطن في 29 أيلول 2017 لن يبقى في المدينة أي حاج تركي. وبهذا سيكون ما يقارب 30 ألف حاج قد عادوا إلى الوطن عبر المدينة.
 
فرحة صلاة الجمعة في المسجد النبوي...
أدى الحجاج الذين قدموا المدينة بعد إتمام فريضة الحج صلاة الجمعة في المسجد النبوي حيث قبر سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام.
وتعالت الأدعية من أجل العالم الإسلامي في صلاة الجمعة التي أقامها أكثر من مليون مسلمٍ من لغات وأعراق وألوان مختلفة.