بدلا من أن تولي الأمم المتحدة اهتماما بالعنف ضد المرأة

 
 
أدلت رئاسة الشؤون الدينية بالبيان الصحفي التالي حول الأخبار التي تناقلتها وسائل الإعلام الاجتماعية تحت عنوان: "بدلا من أن تولي الأمم المتحدة اهتماما بالعنف ضد المرأة..."؛
 
من جملة وردت في كلمة معالي رئيس الشؤون الدينية الأستاذ الدكتور محمد غورمز الرافضة للعنف الموجه ضد المرأة، والتي تعتبر جميع أنواع التمييز ضد المرأة "أسوأ عنصرية"، والتي استمرت 20 دقيقة خلال مراسم التوقيع المتعلقة ”بحماية الأسرة ووقاية المرأة من العنف الموجه ضدها" اليوم، أراد من خلالها أن يبين بأن الأمم المتحدة فقدت مصداقيتها في قضايا حقوق الإنسان وحقوق المرأة وحقوق الطفل وما شابهها،.. نعم، أن يتم القيام من خلال جملة وردت في كلمة معاليه بإنتاج حكم وفكرة بأنه ضد حقوق المرأة، وتقديمها للمجتمع في حملة عبر وسائل الإعلام الاجتماعية؛ لا يمكن أن تكون له أية صلة بحسن النية.
 
 لتبليغه للرأي العام مع كامل الاحترام.
مستشارية الإعلام والعلاقات العامة