صارت رئاسة الشؤون الدينية أمل العوالم الفقيرة والمظلومة

 
أكد نائب رئيس الشؤون الدينية الأستاذ الدكتور ياوز أونال على أن رئاسة الشؤون الدينية صارت أمل العوالم الفقيرة والمظلومة بفضل الخدمات التي تقوم بتسييرها بالتعاون مع وقف الديانة التركي.
 
أفاد أونال أن رئاسة الشؤون الدينية اتخذت لنفسها مبدأ يقوم على الوقوف بحانب جميع الفقراء والمحتاجين والمظلومين أياً كانت أعراقهم وأديانهم وألسنتهم وألوانهم، وتحدث قائلاً: "يمكننا ذكر ورؤية هذه الأمثلة في أراكان وسورية وفلسطين وفي مناطق عديدة بإفريقية. لهذا السبب يقوم وقف الديانة التركي بأعمال على مدار العام دون حصرها في وقت دون آخر على صعيد العالم".
 
كما لفت أونال الانتباه إلى أنهم يقدمون الدعم التعلمي والمساعدات الإنسانية للمحتاجين في 135 دولة، وقدم تقييمات قال فيها: "هذه المساعدات جاءت وما تزال تأتي تحت عنوان ‘إن لكل نفس عليك حقاً’. ونؤكد على هذا الأمر تحديداً في رمضان هذا العام".
 
وكذلك أشار أونال إلى أن رمضان شهر التزكية بقوله: "إن أكل مال الحلال وتجنب مال الحرام وسيلة لتزكية أجسادنا وأموالنا وأذهاننا. وتزكية المال يكون بدفع الزكاة وصدقة الفطر والصدقات الأخرى. أتمنى أن يستفيد مواطنونا من هذه الفرصة ومن هذا الشهر أكبر وأحسن استفادة".