كل من تقدم بطلباته للذهاب إلى الحج من ذوي الشهداء و الغزاة سوف يذهبون للحج بدون قرعة

 
تنوي رئاسة الشؤون الدينية أن تأخذ إلى الحج ذوي الشهداء والغزاة الذين قاموا بالتسجيل عام 2008 وما بعده وذلك دون أن يخضعوا للقرعة.
 
قررت مؤسسة الحج والعمرة الوزارية الدولية أن يتم سحب قرعة الحج لعام 2017 في 24 شباط في قاعة المؤتمرات بوقف الديانة التركي بشكل مفتوح على الرأي العام بوساطة الحواسيب.
 
سيتم سحب القرعة تبعاً لتسلسل فئات الإقامة "غرف أو فنادق" على أساس الولايات التي سجل فيها الأشخاص للحج. في القرعة لن يحصل تصنيف من قبيل الأصلي والاحتياطي، ودون الفصل بين الوكالات ورئاسة الشؤون الدينية.
 
يمكن للمواطنين أن يسألوا عن النتائج بعد انتهاء سحب القرعة على صفحة الويب الخاص برئاسة الشؤون الدينية "http://hac.diyanet.gov.tr". ويمكن للمواطنين الذين ظهرت أسماؤهم في القرعة أن يقوموا بالتسجيل النهائي بعد الحصول على وثيقة "التسجيل النهائي" من الإنترنت أو من دور الإفتاء. كما يمكنهم من العنوان ذاته الحصول على المعلومات الخاصة بالوكالات التي منحتها رئاسة الشؤون الدينية الصلاحية في تنظيم رحلات للحج.
 
ومن جهة أخرى سيتم التسجيل النهائي للحج ما بين 27 شباط و10 آذار. وفي حال تأخر المواطنون عن التسجيل النهائي خلال الفترة المحددة سيتم تسجيل مواطنين آخرين تبعاً لتسلسل القرعة خلال 16-24 آذار وذلك في إطار الحصص الموزعة.
 
الرئيس غورمَز يطلب طلباً خاصاً من أجل ذوي الشهداء
اقترح رئيس الشؤون الدينية الأستاذ الدكتور محمد غورمَز أن يتم أخذ ذوي الغزاة والشهداء إلى الحج دون قرعة بشرط أن يكونوا قد قاموا بالتسجيل للحج خلال الأعوام 2008-2017. فاستجابت مؤسسة الحج والعمرة الوزارية الدولية لطلبه هذا. بناء عليه ستأخذ رئاسة الشؤون الدينية آباء الشهداء وأمهاتهم وأزواجهم وأولادهم غير المتزوجين، والغزاة وأزواجهم، إلى الحج بعد أن يبرزوا وثيقة الشهادة والغزو ويستوفوا الشروط المطلوبة من أجل طلبات الحج.
 
بلغ عدد الذاهبين إلى الأراضي المقدسة من ذوي الشهداء والغزاة 750 في العام المنصرم، أما في هذا العام فسيصل هذا العدد إلى قرابة 4 آلاف و500 بما فيهم الذين قاموا بالتسجيل والذين جددوا تسجيلهم.
 
من المتوقع أن تنطلق قوافل الحج لهذا العام خلال الفترة 31 تموز-26 آب، وتعود إلى أرض الوطن خلال الفترة 5 أيلول-30 أيلول.
 
هذا وستقيم رئاسة الشؤون الدينية سيمينارات ودورات تعليمية اعتباراً من شهر نيسان إلى آخر انطلاقة للحج وذلك في دور الإفتاء في المدن والولايات، ليتم إعداد قوافل الحج من الناحية المعنوية والروحية.