منسقو رئاسة الشؤون الدينية يعملون "مرشدين" للمعوقين في 81 ولاية

 
قام المنسقون الذين اختارتهم رئاسة الشؤون الدينية بالاستشارة والإرشاد المعنوي فيما يخص أداء الواجبات الدينية للمعوقين في 81 ولاية، علماً أن رئاسة الشؤون الدينية كانت قد أقامت العام المنصرم اجتماعات دعت إليها الجمعيات التي تعنى بذوي الاحتياجات الخاصة.
 
فتم إعداد تقرير بناء على طلب الحضور في الاجتماعات، وقامت رئاسة الشؤون الدينية هذا العام بتنفيذ مشروع "منسقو خدمات المعوقين في الولايات".
 
111 منسقاً في 81 ولاية...
في 81 ولاية باشر العمل 111 منسقاً تلقوا تدريباً وتأهيلاً من أخصائيين في مواضيع مثل تقنيات الاتصال الفعال، والخدمات حسب نوع الإعاقة وتوزعها، والتقنيات والمواقف في تطبيقات الرعاية المعنوية، والمقاربات المعنوية في مجال الخدمات الاجتماعية، ونفسية المعوقين، والمواقف حيال المعوقين.
 
بذل المنسقون الذين تم تعيينهم على أن يوجد في كل ولاية كبيرة اثنان وفي الولايات الأخرى منسق واحد؛ جهوداً من أجل الوصول إلى جميع المعوقين في كل أنحاء تركية.
 
إلى جانب خدمات الاستشارة والإرشاد المعنوي للمعوقين بالتعاون مع مفتي دار إفتاء الولاية ووزارة التربية الوطنية ووزارة الأسرة والسياسات الاجتماعية عمل المنسقون في مجال تنسيق الخدمات الدينية. وقدموا للمعوقين دعماً في كيفية ممارسة الحياة الدينية تبعاً لنوع الإعاقة.
 
في إطار المشروع الذي يهدف إلى تأمين مساهمة أكبر للمعوقين في حياة المجتمع زار المنسقون منازل الأسر التي لديها معاقون والجمعيات التي تعنى بهم ومراكز تأهيلهم.
 
تم الوصول إلى 500 ألف معاق...
كما عمل المنسقون على تدريس مادة الدين في بعض مدارس المعوقين بناء على الحاجة والطلب فتم الوصول إلى 500 ألف معاق. وأخذ المنسقون الذين يعلم معظمهم لغة الإشارة وأبجدية بريل المعوقين في نزهات ورحلات وتخييم حتى يستطيعوا التأقلم مع الحياة الاجتماعية.
 
وفي إطار تطوير المشروع بالتعاون مع المؤسسات الأخرى يتم التطلع إلى افتتاح دورات لتعليم أبجدية بريل ولغة الإشارة للجميع في كافة الولايات، وانتشار معاهد تعليم القرآن الخاصة لذين لديهم إعاقة بصرية وسمعية.
 
وبينما تستمر الأعمال لتعليم القرآن الكريم للمعاقين الذين لا يستطيعون مغادرة بيوتهم يتم العمل على نشر التنسيقيات التي لا توجد إلا في بنية دور الإفتاء بالولايات إلى دور الإفتاء بالمدن أيضاً.